مشيدًا برعاية رئيس الوزراء لحفل تخريج طلبة الجامعة .. وكيل "التربية" للموارد والخدمات يستقبل مبعوث رئيس الفلبين ومسؤولي جامعة AMA

27-نوفمبر-2017

استقبل الدكتور محمد مبارك جمعة وكيل وزارة التربية والتعليم للموارد والخدمات بديوان الوزارة بمدينة عيسى الدكتور أمابيل أغيلوس المبعوث الخاص لفخامة رئيس جمهورية الفلبين لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية رئيس مجلس أمناء جامعة AMA الدولية، يرافقه عدد من مسؤولي فرع الجامعة بمملكة البحرين، وذلك بحضور الدكتورعبدالغني الشويخ الأمين العام لمجلس التعليم العالي، والدكتورة منى البلوشي الأمين العام المساعد للتقييم والاعتمادية بالأمانة العامة لمجلس التعليم العالي، والدكتور إبراهيم الدوسري الوكيل المساعد للمعلومات والمتابعة بديوان سمو رئيس الوزراء الموقر.

وفي بداية اللقاء، رحب وكيل الوزارة بمبعوث رئيس جمهورية الفلبين الذي يزور البلاد حاليًا لحضور حفل تخريج الفوج الثالث عشر من خريجي وخريجات فرع جامعة AMA الدولية بالمملكة، والذي سيقام اليوم الثلاثاء برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، مشيدًا بهذه الرعاية التي تجسد دعم واهتمام سمو رئيس الوزراء بقطاع التعليم العالي، لما يضطلع به هذا القطاع الحيوي من دور بالغ الأهمية في بناء الكفاءات الوطنية المؤهلة في شتى المجالات.

ومن جانبه، أثنى الدكتور أغيلوس على ما توفره مملكة البحرين من تسهيلات ودعم ومساندة لمؤسسات التعليم العالي الخاصة، لمساعدتها على أداء دورها التعليمي بالصورة المطلوبة، مشيرًا إلى أن جامعة AMA تسعى خلال الفترة المقبلة إلى توقيع مذكرات تفاهم مع مؤسسات تعليم عال مرموقة دوليًا، للارتقاء بمستوى برامجها الأكاديمية، بما يواكب متطلبات سوق العمل، كما تستعد الجامعة لتنظيم مؤتمر دولي يتضمن 75 ورقة عمل لخبراء وأكاديميين من المملكة المتحدة وعدد من الدول الآسيوية، والذين سيتناولون مجالات التطوير في العديد من التخصصات الأكاديمية الحيوية كالهندسة وعلوم الحاسوب.

بدوره، أوضح الدكتور عبدالغني الشويخ الأمين العام لمجلس التعليم العالي أن مجلس التعليم العالي برئاسة سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم، يولي اهتمامًا كبيرًا بتشجيع الاستثمار في هذا القطاع التعليمي الحيوي، تماشيًا مع توجهات المملكة بهذا الخصوص، كما تعمل أمانته العامة حاليًا على تنفيذ العديد من المشروعات والمبادرات التطويرية، في إطار تنفيذ استراتيجيتي التعليم العالي والبحث العلمي، من بينها التعاون مع مجلس الاعتماد البريطاني لتنفيذ مشروع الاعتماد الأكاديمي المؤسسي في جميع مؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة، لضمان استيفاء هذه المؤسسات لمعايير الاعتماد المطلوبة، ومنحها شهادة رسمية بذلك، فضلًا عن التعاون مع أكاديمية التعليم العالي البريطانية، لتنفيذ برنامج التطوير المهني لأعضاء هيئات التدريس بمؤسسات التعليم العالي، بهدف الارتقاء بقدراتهم وفق معايير تدريبية عالمية.

ومن جهتها، أكدت الدكتورة منى البلوشي الأمين العام المساعد للتقييم والاعتمادية أن الأمانة العامة لمجلس التعليم العالي، وبعد الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع الاعتماد الأكاديمي بنجاح، وذلك في 3 مؤسسات تعليم عال، تستعد للتوسع في تطبيق هذا المشروع على بقية مؤسسات التعليم العالي، وتقوم في هذا الإطار بمتابعة استكمال تلك المؤسسات كافة المتطلبات اللازمة، مشيرةً إلى أن هذا المشروع سينعكس إيجابًا على مستوى المؤسسات وسمعتها.

ونوهت إلى أن قطاع التعليم العالي يشجع على بناء الشراكات وتعزيزها بين مؤسسات التعليم العالي المحلية وغيرها من المؤسسات العالمية المرموقة، بهدف تقديم برامج أكاديمية نوعية، تخدم أبناء مملكة البحرين والإقليم.

© 2018 جميع الحقوق محفوظة مجلس التعليم العالي
تصميم وتطوير: مجلس التعليم العالي